شجرة المورينجا

on 2012/05/29




أسماء لشجرة المورينجا من صنف (Moringa Peregrina) :- شجــرة البــان - شجرة اليســر – شجرة الحياة 

وأشجار المورينجا معروفة في البلاد العربية بأسماء عدة منها: غصن البان، وشجرة اليسر، والحبة الغالية.
شجرة المورينجـــا تنمو فى الاراضى القالحة والحــارة حيث تتحمل الجفاف وتمتاز بسرعه النمو ، وهى تعتبر من أسرع الأشجار فى النمو حيث يصل ارتفاعها إلى أكثر من مترين فى إقل من شهرين وأكثر من ثلاثة أمتار فى أقل من عشر أشهر من زراعة البذور وقد يصل ارتفاعها إلى ما بين 9 و12 مترا خلال ثلاث سنوات .
الموطن :
شجرة المورينجا تنمو فى الاراضى القاحلة والحارة حيث تتحمل الجفاف وتمتاز بسرعه النمو ، تحتوى عائلة الموربنجا على 14 صنف من اصناف المورينجا المختلفة ، ولها عدة أسماء حول العالم ، فى بعض المناطق يطلق عليها شجرة الحياة او شجرة المعجزه لانها تحمل جوانب إنسانية عديدة للفقراء لما يمكن أن تمثله من مصدر غذائى كامل لهم ولا سيما أنها تنمو بريا وتنتشر فى بلاد عديدة من قارتى أسيا وأفريقيا .
ان اوراق شجرة المورينجا تحتوى على 30مجراما من الكالسيوم وهو ما يوازى محتوى أربعة أمثال من الحليب ومن البوتاسيوم ما يوازى ثلاثة أضعاف محتواه فى الموز ، وقال ان هذه الاوراق تحتوى على فيتامين (ج) ما يوازى محتواه فى سبعة مرات من عصير البرتقال وفيتامين (أ) ما يوازى أربعة أضعاف محتواه فى الجزر ومن الحديد ما يوازى ثلاثة أضعاف محتواه فى السبانخ ومن البروتين ما يعادل مرتين فى الحليب أو يعادل بيضة .
شجرة المورينجا قد تغنى بها الشعراء ونالت اهتمام العديد من الباحثين ، ولها فوائد عديدة قيمتها الغذائية ما زال العلماء يعملون على أكتشافها ، ويقال ان زيت هذه االشجرة يفوق فى قيمته الغذائية زيت الزيتون .
فوائدهــــا :
هذه الشجرة تساعد على علاج أنيميا الدم وأمراض القلب والمخ والاعصاب والسرطان والسكر إلى جانب مفعوله فى الوقاية من الاصابة بفقدان البصر الناتج من نقص فيتامين (أ) فيما اجمع عدد من الاطباء على القيمة الفعالة للشجرة فى علاج أمراض التهاب المثانة والبروستاتا والسيلان والزهرى
والحمى الصفراء والروماتيزم.
ويجري العمل حاليا على التوسع بزراعتها في عدة مناطق من العالم.
إن أوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات. الجرام الواحد من المورنجا به 46 نوع من مضادات الاكسده و 36 نوع من مضادات الالتهابات و 18 حمض اميني و 15 فايتمين و ملح معدني و اخري ان البذره الواحده تعطي شجره يصل ارتفاعها الي خمسه امتار في عامها الاول و عند زراعتها زراعه كثيفه تعطي انتاج خضري قدر في بعض التجارب ب 270 الي 300 طن/ فدان سنويا باجمالي تسع حشات في السنه بما يعادل 650 الي 700 طن/سنويا و من العجيب ان اوراقها و ازهارها و ثمارها تؤكل خضراء و تطهي او تجفف و تشرب كالشاي او تستخدم كالبهارات و التوابل في اعداد الطعام . و هنا تجدر الاشاره الي اهم امراض تتفاعل معها و تعالجهم بشكل ممتاز والسكري والزهايمر وهشاشه العظام والضعف الجنسي عند كلا من الرجال و النساء وبعض انواع من السرطانات وامراض القلب وعلاج الجروح و الحروق و غيرها الكثير واحده من اشجار الزيت الموجوده بقاياها في طور سيناء ,حيث ان بذورها تعطي زيت بمعدل يصل الي 40%من وزنه و زيتها ذا صفات عاليه حيث لايزنخ و لا يتغير حموضته و يحترق بدون دخان .
مميزاتهــا:
1-تنقية المياه:
معالجة مياه الشرب ومياه الصرف.
2-استخدامات طبية: 
ورد عنها في الطب الشعبي الهندي أنها تعالج 300 مرض, لاحتوائها على الحمض الدهني الغير مشبع مثل حبة البركة.
3-غذاء للإنسان : 
يستخلص من " جميع " أجزاء الشجرة مواد غذائية عالية القيمة وتطبخ أورقها كالسبانخ ونسبة الحديد بها أكثر.
للحيوان: يصنع منها علف جيد للحيوانات.
أسماك: تم استخراج غذاء للأسماك في نيكاراجوا من الشجرة.
النحل: نظراً لنضارة الزهرة " طول العام " أصبحت مرعى مفضل للنحل.
4-استخدامات زراعية:
جذور الشجرة المتشعبة مثل " الشمسية " تزيد نسبة الرطوبة في التربة حتى في أوقات الجفاف، وتستخدم كحاجز للرياح والأتربة بين القطع الزراعية وتلقى بظل كبير نظرا لإرتفعها؛ قد يصل لـ 12 متر، ويستخرج منها سماد أيضاً .
5-الصناعة الزيت:
لأن ورقها يحتوى على نسبة 40 % من زيت يضاهي زيت الزيتون
الورق: من خشب جزع الشجرة،والقود من الزيت ، والخشب النسيج خشب الشجرة المميز يساعد في صناعة ألياف معينه تستخدم في النسيج ، وتقوم بعض الشركات الأسيوية بصناعة مشروب منعش مثل المشروبات الغازية ، ومستحضرات التجميل من الزيوت وتطحن بعض الأجزاء لصناعة بودرة تجميل .
و لها فوائد كبيره 
1-إن أوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و(فيتامين أ وج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات .
2- يستخدم مسحوق الأوراق بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية.
3- كما أثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلى غذاء النساء المرضعات أدى إلى زيادة إدرار الحليب لديهن، وعصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي،
 وهو فعّال في إدرار البول. 

4- وتحتوي الأوراق على سبعة أضعاف فيتامين (ج) الموجود في البرتقال، وثلاثة أضعاف محتوى الموز من البوتاسيوم، وأربعة أضعاف ما يحتوية الحليب من الكالسيوم، وأربعة أضعاف محتوى الجزر من فيتامين (أ)
وضعفا محتوى الحليب من البروتين.

5-أما السيقان فتستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية. 
6-وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية، وتستخدم أيضا في علاج الإسهال.
7-أما جذور المورينجا، فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق.