فوائد انواع الزيوت

on 2009/05/10


نتيجة بحث الصور عن فوائد انواع الزيوت
يعتبر العلاج بالأعشاب الطبيعية جزءً من التقليد والثقافة الشعبية المتوارثة، لكن ما استحدثته وسائل الإعلام المشبوهة من ترويج لتركيبات معينة تعالج الضعف الجنسي والسكري وغيره، دون إسناد طبي أو مرجعية علمية أفقد هذا النوع من العلاج مصداقيته، وجعل الكثير من الناس يتجنب اللجوء إليه خوفاً من تداعياته الخطيرة ، لكن إذا تم العلاج بالأعشاب والنباتات عن طريق خبراء متخصصون فقد يؤتي ثماره دون آثار جانبية تذكر।وفي هذا الشأن، أكدت دراسة أمريكية أجريت مؤخراً فاعلية زيت الحبة السوداء في قتل خلايا سرطان البنكرياس، والذي يعد من أصعب الأورام السرطانية علاجاً.ويرجع فريق البحث السبب في ذلك لتأثير الحبة الزرقاء الوقائي في مجال محاربة سرطان البنكرياس، وذلك عند المرضى الخاضعين للعلاج الجراحي والكيميائي، فهي تقلل من فرص عودة الورم، كما أن لها تأثيراً مشابهاً عند الأشخاص الذين ترتفع لديهم مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس.وأوضح فريق البحث من مركز كيميل التابع لمستشفى جامعة "توماس جيفيرسون" الأمريكية أن مادة "الثايموكوينون" الموجودة في زيت الحبة السوداء، تعمل على قتل خلايا سرطان البنكرياس، حيث أظهرت التجارب أنها نجحت في القضاء على 80 في المائة من خلايا سرطانية للبنكرياس ُزرعت مخبرياً.وطبقاً للنتائج، فإن مادة الثايموكوينون استهدفت آلية الموت المبرمج للخلايا، حيث تمكنت من التأثير على المورثات المثبطة للأورام السرطانية وهى "p53, Bax, bcl-2 ,p21".وتقول الدكتورة هويدة عرفات، الأستاذ المشارك من كلية طب جيفرسون: "ساعدت الحبة السوداء على علاج العديد من الأمراض، مثل بعض اضطرابات المناعة واضطرابات الالتهابات الاحتقانية، كما أشارت دراسات سابقة إلى أن لتلك المادة خصائص مضادة للسرطان، بالإضافة إلى تأثيراتها المقاومة للتأكسد والاحتقانات".وأضافت عرفات أن مادة "الثايموكوينون" تمتلك خصائص مشابهة لصنف جديد من العقاقير وهو مثبطات أنزيمات HADCs، التي استخدمت مؤخراً في علاج الأورام السرطانية وأمراض الضمور العصبي.استخدامات متعددة للأعشاب
وعن استخدامات الأعشاب المتعددة في علاج الأمراض، تمكن فريق طبي أمريكي من إعداد كبسولات بسيطة، تعتمد على مركبات من أعشاب البحر والحديد، قادرة على لعب دور في مواجهة مرض السكري من النمط الأول لدى المرضى الذين ترفض أجسادهم زرع خلايا الأنسولين، الأمر الذي قد يمثل بارقة أمل للمصابين بهذا المرض.وبحسب الفريق الطبي، فإن الاكتشاف الجديد يقوم على وضع الخلايا المنتجة للأنسولين داخل الكبسولات قبل زرعها في أجساد المرضى، على أن تزود تلك الكبسولات بفتحات دقيقة تسمح بخروج الأنسولين إلى الدم وتحول، في الوقت عينه، دون دخول خلايا جهاز المناعة.ويلجأ الأطباء في بعض الحالات إلى إعادة زرع خلايا منتجة للانسولين في أجساد المرضى كحل أفضل، غير أن مقاومة الجسم لتلك الخلايا يتسبب غالباً في فشل العلاج، غير أن الاكتشاف الجديد قد يقلب أساليب العلاج رأساً على عقب.وجاء في الدراسة التي نشرت في مجلة الطب الطبيعي، أن الكبسولات تحتوي على مادة "ألجنيت" المستخرجة من أعشاب البحر، إلى جانب الحديد الذي يسمح بتعقب الخلايا مغناطيسياً، وقد تم زرعها في عدد من الفئران المخبرية والخنازير.وقد نجحت التجارب بشكل كامل، إذ عاد مستوى السكر في دماء الفئران إلى طبيعته، كما أنتجت الكبسولات التي زرعت في كبد الخنازير كمية كافية من الأنسولين، كما ثبتت في مكانها دون حراك.
الضعف الجنسي مشكلة تؤرق الجنسين
من جهة أخرى، كشف باحثون هنود أن هناك عشب هندي يحتوي على مادة "لايكوبين" التي تستخدم لمكافحة الضعف الجنسى عند الرجال.
ويشير العلماء الهنود إلى ظهور ست حالات حمل عند نساء الرجال الذين عولجوا بنجاح بهذه المادة، بعد أن تمت دراسة 30 حالة من قبل الباحثين في معهد عموم الهند للأبحاث العلمية.ويضيف الباحثون أن ما كشفت عنه التجارب هو ارتفاع درجة تركيز "الحيامن" عند الرجال، مما نتج منه ارتفاع في نسبة الخصوبة عند من عولج بالمادة، حيث إن تناول مادة "لايكوبين" عن طريق الفم له تأثير إيجابي في السيطرة على عدد "الحيامن" وتركيزها في الرجال لأسباب غير معروفة حتى الآن.وتضمنت التجارب إعطاء رجال تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وعشرين وخمسة وأربعين عاما مليجرامين من مادة "لايكوبين "مرتين في اليوم ولمدة ثلاثة أشهر، حيث لاحظ العلماء وجود صلة واضحة بين ارتفاع نسبة "لايكوبين" وبين التحسن الملموس في نسبة الخصوبة.
كما أفاد أطباء استراليون بوجود عشبة طبية تستخدم لتزيين أحواض السمك، يمكن أن تساعد في إنعاش ذاكرة العجائز.
وأظهرت التجارب التي أجراها أطباء استراليون على عشبة "براهيمي" والتي يطلق عليها أيضاً اسم "باكوبا" الهندية القديمة بأنها تساعد العجائز على تذكر أشياء كثيرة من بينها مثلاً محتويات قائمة التسوق بسهولة.وأشار أنيتي مورجان التي أعدت الدراسة إلى أن التجارب التي أجرتها على هؤلاء لثلاثة أشهر، أظهرت أن الأشخاص الذين تناولوا العشبة تمكنوا من تذكر تفاصيل تتعلق بأشياء كثيرة بدقة أكبر مقارنة بغيرهم ممن لم يجربوها.ويعتقد العلماء أن هذه النبتة تعمل كمضاد للأكسدة أو أنها تؤثر بشكل مباشر على الموصل العصبي المعروف باسم acetylcholine الذي يلعب دوراً قوياً في الذاكرة